أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / رواية خميس “روضة جمعية الجفر النموذجية تنفذ مشروع ( عطاؤكم يُدفّئهم )”

رواية خميس “روضة جمعية الجفر النموذجية تنفذ مشروع ( عطاؤكم يُدفّئهم )”

يوم الخميس 12 جمادى الثاني, استيقظ الصباح على ثلة من القناديل الجفراوية المُشرقة, مجموعة أطفال تملؤهم الحيوية والنشاط, تلمح في أعينهم النباهة والذكاء, رغمَ حداثة سنّهم, في ملامحهم عفوية وفي حديثهم تلقائية, شرحَ الله قلوبهم بالايمان, وغسلهم بنور المحبة.

في كل مرة ألتقيهم, تتقلّص مساحات الذهول المترامية بداخلي, تمحوها عشرات الوجوه التي تهطل براءة وجمال ولُطف.

كانوا يرتدون زيًّا أنيقًا هادئًا جميلًا, ولكنهُ يقل بكثير عن تألق ملامحهم الوديعة, و وضاءة قسماتهم, وحضورهم الفاتن.

هم أعذب القلوب, وأزكى من كل روح.. لهم دُنياهم البهيجة التي لا تُشابه أي دنيا.

كانوا بمعيَّة ( مها العبداللطيف ) و ( أبرار الدوسري ) و ( منيرة الجبر ) مع مُشاركة فعّالة وكبير من ( سمية العيد ).. منسوبات الروضة, الذينَ مرّوا على بعض الطرقات, وحقنوا في أوردة الأماكن جرعة رحمة وانسانية, ستبقى آثارها تمتد نحو الأفق, في ذوات عُمّال بسطاء, أنهكتهم ظروف الحياة الرديئة, أرسلوا إليهم باقات من الأمل والصدق, علّها تكون بلسم يُخفف من وطأة الغربة والشقاء داخل أرواح مُمتلئة بالألم الغائر حتى الأعماق.

مها وأبرار وسمية ومنيرة, لا يتصنّعون ولا يتباهون بجلب الهدايا الفاخرة أو تلكَ التي تُرهق ميزانيتهم! بل بُسطاء في اختيارهم, وهذا سر نجاحهم, ومكمن جمالهم.. تتعجّب من سلاستهم.. من تدفّقهم.. من انتقالهم الرشيق من برنامج لآخر, لديهم شغف لا مُتناهي لترك بصمة لا تُمحى وأثر لا يزول, وكما يقولون بأن عمر الانسان لا يُقاس بطول السنين ولكن بعرض الأحداث.

في يوم الخميس الماضي نفّذت روضة جمعية الجفر النموذجية مشروع ( عطاؤكم يُدفّئهم ) وهو عبارة عن كسوة شتاء تمّ توزيعها على عُمّال النظافة من بلدية الجفر, وبعض من عُمّال البناء في مدينة الجفر, وذلكَ بمساهمة من 60 طفل وقائدة و وكيلة وإداريات الروضة وبعض من منسوباتها, بالتعاون مع بلدية الجفر عن طريق الأستاذ يوسف المهنا والذي كان له الدور الأبرز والأكبر في هذه الاتفاقية, وهذا ليس بغريب من رجل كريم وشهم وأصيل كأبا سعد.. وتهاني المهنا التي كانت نبراسًا لعمل الخير وحلقة وصل رائعة ومفتاح سعادة وفرح وابتسامة لهؤلاء العمّال.

القائمين على البرنامج:

قائدة الروضة الأستاذة بهية الشاهين

مُشرفة النشاط الأستاذة أبرار الدوسري.

من جهته, وجّه الأستاذ سعد الجبر رئيس جمعية الجفر شكره الجزيل وإحترامه العميق لجميع منسوبات روضة جمعية الجفر النموذجية على هذا البرنامج الرائع, ولكل من شارك وتبرّع في هذا العمل الخيري والانساني ولكل من ساهم في رسم البهجة على ملامح هؤلاء العمّال, لافتًا بأن إقامة مثل هذهِ المشاريع يشكّل مطلب ضروري لتعزيز مختلف الخدمات الانسانية والبرامج الاجتماعية التي تقدمها الجمعية, وذلكَ تماشيًا مع رسالتها الخيرية ونهجها الراسخ في تحقيق التنمية المستدامة للجميع.

عن Admin

شاهد أيضاً

جمعية الجفر الخيرية وفريق عطاء بلا حدود يُكرّمون المشاركين في برنامج مؤونة الشتاء

كرّمت جمعية الجفر الخيرية وفريق عطاء بلا حدود التطوعي بقيادة الباحثة الاجتماعية مريم المهناء, المشاركين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *